18‏/05‏/2012

الولايات المتحدة الأميركية تستأنف تزويد البحرين ببعض المعدات الدفاعية


أعلنت الولايات المتحدة الأميركية استئنافها تزويد مملكة البحرين ببعض المعدات الدفاعية التي كان أوقف تزويدها بها العام الماضي، بينما أكدت المتحدثة باسم الخارجية الأميركية، فيكتوريا نورلاند، إن المعدات والخدمات الدفاعية التي كانت مقررة للبحرين سيُستأنف تسليمها للقوات المسلحة وقوات خفر السواحل والحرس الوطني لتعزيز قدرات المملكة الدفاعية الخارجية.

وفيما لم توضح المتحدثة باسم الخارجية الأميركية ماهية المعدات التي سيُستأنف تزويد مملكة البحرين بها، فإنها أكدت أنها لا تشمل ما طلبت البحرين شراءه في أيلول/ سبتمبر 2011، من معدات مكافحة الشغب، أو عربات الـ"هامفي" الـ44، ولا 48 قاذف للصواريخ الموجهة من طرازTOW-2 ، أو 304 صاروخا TOW-2، أو معدات الرؤية الليلية AN/UAS-12A.

وذكرت تقارير أميركية أن المعدات الدفاعية التي سيتم تسليمها قريبا للبحرين تشمل فرقاطة من فئة أوليفر هازارد بيري Oliver Hazard Perry وعدد من قوارب دوريات الموانئ التي تستخدم لاحتياجات أمنية من قبل قوات خفر السواحل، وجميعها من فائض البحرية الأميركية، بالإضافة إلى قطع غيار لمقاتلات الـ أف-16، وأجزاء لنظام الدفاع الصاروخي الجوي، ومروحية كوبرا AH-1.

وكانت الولايات المتحدة وافقت على تسليم 800 عربة مجنزرة للبحرين في شباط/ فبراير من عام 2011، لاستخدامها من قبل القوات المسلحة البحرينية وقوات الحرس الوطني شبه العسكرية، البالغ تعدادها جميعا حوالي 8 ألاف عنصر.

وتتضمن المعدات تلك 295 عربة قيادة من طراز M577A2، و224 ناقلة جنود مصفحة طراز M113A2، و148 ناقلة جند طراز ،M981 و50 قاذف صاروخي من طراز M901 TOW، و16 مركبة لإنتاج الدخان طراز M106A2.

وتعتقد مصادر في وكالة التعاون الدفاعي الأميركية أن السلطات البحرينية ستتسلم فقط العربات التي هي بحاجة ملحة لاستخدامها، وعربات أخرى لاستخدامها كقطع غيار، غير أن المصدر لم يستطع تحديد العربات التي تم تسليمها فعلا للبحرين من بين تلك التي تمت الموافقة الأميركية على تسليمها.

المصدر

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق